الذكرى الرابعة للبيعة

الهلال زعيم آسيا !


الهلال زعيم آسيا !



ما إن أنتهت مباراة منتخبنا مع اليمن في تصفيات كاس العالم بالتعادل إلا وظهرت الاتهامات من كل اتجاه واختلفت الاراء بشكلاً كبير ، فالاول قال بأن هذا المنتخب هو (منتخب الهلال) ويتم مجاملة لاعبي الهلال على حساب لاعبي الاندية الاخرى وهذا أتهام خطير ، واخر كانت وجهة نظره (كارثيه) بأن هذه هي امكانيات اللاعبين فلماذا نطالبهم بشيء فوق قدرتهم وامكانياتهم ؟!

وجهة النظر الاولى أو الاتهام .. ترد عليه نتائج الهلال في البطوله القاريه والتي لا يشارك بها إلا اربعة محترفين والباقي كلهم سعوديين ، فهذا يعني بأن لاعبي الهلال السعوديين على قدرة عاليه وكفاءه تؤهلهم للمشاركه كأساسياً مع الاخضر.

أما وجهة النظر الاخرى والتي أعتبرها صادمه بالنسبة لي ، جزءً من الرد عليها كان في الرد على وجهة النظر الاولى ، والجزء الاخرى أقول فيه بأن اللاعب السعودي إمكانياته الفنيه كبيره ولنأخذ مباراة المانيا قبل المونديال كمثال ، شاهدنا المعيوف كيف يتصدى لكرات غايه في الصعوبه وانقذ الاخضر انذاك من نتيجة كبيره على عكس مستواه في مباراة اليمن ، وشاهدنا سالم الدوسري كيف يتلاعب باللاعبين الالمان ، وتيسير كان هو الاخر عند المنتظر منه فقدم مستوى كبير ، اللاعبين جميعاً قدموا حينها مباراة لا تنسى.

ولا ننسى نحن أيضاً مباراة الاوروغواي والمستوى الفني الكبير ، وفي تلك المباراة كان أخضرنا أفضل من الاوروغواي بشهادة الخصم نفسه ، وفي مباراة منتخب مصر الذي يملك أغلى لاعب في البريميرليغ (محمد صلاح) وعدد من المحترفين في اوروبا ، سيطر الاخضر على ملعب المباراة بالطول والعرض ولولا الله ثم ابداع الحضري لكنا نتكلم عن نتيجة مشابهه لنتيجة مباراة كأس القارات 1999م.

سبب ظهور منتخبنا أمام اليمن بذلك الشكل المخجل هو (المزاجيه) التي غلبت على لاعبينا ، وللاسف هي ليست وليدة مباراة اليمن ، بل نعاني منها من سنوات طويله ، وكذلك عدم اللعب بقتاليه وجديه مع منتخب الوطن كما يفعل الجزائريون في منتخبهم ، وإلا على صعيد الامكانيات الفنيه والمهارات الفرديه فلاعبينا من أفضل اللاعبين العرب والاسيويين.

في الختام : عندما يتخلص اللاعب السعوديه من المزاجيه ستٌحل 90 % من مشاكل أخضرنا ، ولا أنسى أن عنوان المقال ( الهلال زعيم اسيا ) ولذلك اتمنى أن يحقق الزعيم معشوقته التي يغيب عنها منذ قرابة عقدين.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *