الذكرى الرابعة للبيعة

الأهلي .. البطل الاستثنائي !


الأهلي .. البطل الاستثنائي !



تخيل أن تخسر مباراة وتكسب بطولة ، هذا ما حدث مع النادي الاهلي عام 2016 عندما خسر من نجران وحقق بعدها لقب الدوري للمره الثالثه في تاريخه وبعد غياب 32 عاماً عن التتويج باللقب.

في دوري 2016 مر الاهلي في منعطفاً خطير يشبه الذي يمر فيه الآن ، حيث تعثر في منتصف الدوري بالتعادل مع التعاون والخليج والنصر ، ثم الخسارة في نهائي كأس ولي العهد أمام الهلال لتظهر بعدها الاحاديث برحيل المدرب كريسيان جروس ، ولتاتي الكارثه بعدها بالخسارة من نجران وتزيد الطين بله بعد أكثر من 50 مباراة بلا خسارة في بطولة الدوري.

ليس كل تعثر يعني (خسارة) ، فتعثر الراقي أمام نجران كان بمثابة (الوقود) الذي جعل الاهلي يسرع في الاجهاز على منافسيه ويحقق ثمانية إنتصارات متتاليه جعلته بطلاً للدوري ، ليس هذا فقط بل سجل خلال 8 مباريات 23 هدفاً بمعدل 3 أهداف في المباراة الواحده ، ولك أن تتخيل أن منافسي الاهلي في المباريات الثمانيه كان بينهم الشباب والاتحاد والهلال ورغم ذلك أنتصار.

الابطال الحقيقيون والاستثنائيون يولدون من رحم المعاناة والصعوبات أمثال الاهلي 2016 ، وربما نقول مستقبلاً مثل الاهلي 2020 ، لان الذي مر فيه الراقي خلال الشهرين الماضيه لم يكن سهلا ولا عاديا.

في الختام .. الاحداث تتشابه ولكن ربما النتائج تختلف ، ولكنه فرصه سانحه للاهلي للذهاب بعيداً هذا العام وتحقيق لقب الدوري ، فالهلال يضع كل ثقله في البطولة الاسيويه والتي أراها وأتمناها له ، والاتحاد يتخبط ويعاني في ظل إدارة أنمار الحائلي ، والنصر .. أسأل عنه الحزم !


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *